إلهي ليس ينساني
 

برنامج من القلب / 20840 مشاهدات

الحلقة تتناول هذه الحقيقة العظمية: من غير الممكن أن ينسانا الله. لكن الممكن هو أن ننساه نحن. فهل النسيان نعمة أم نقمة. نرجو لكم حسن المتابعة. هل لديكم سؤال أو استفسار حول هذا البرنامج أو أي شيء آخر، الرجاء مراسلتنا على بريدنا الالكتروني: rasilna@al-waad.tv

 
التفاؤل والتشاؤم
 

برنامج من القلب / 20840 مشاهدات

الكثيرون ييأسون من نعمة الله أو لا يذكرونها على الإطلاق. يعاني الكثيرون من النظرة السوداوية للحياة، فهم كثيرو الانتقاد والتشاؤم. والمساعدة التي يمكن أن نقدمها لهم هي أن نكون مثالاً حياً عن التفاؤل والأمل قدامهم. وضيف الحلقة يوجه نداء لهؤلاء من خلال قصيدتين تعرضان للتشاؤم والتفاؤل بالإضافة إلى بعض النصائح للتحلي بالأمل والنظرة المشرقة في الحياة بدلاً من التشاؤم وحمل الهموم وتوقّع الشر والسوء.

 
الأمّ
 

برنامج من القلب / 15630 مشاهدات

قلب الأم قلب كبير، قلب متسامح، قلب رحوم...هذه الحلقة مهداة لكل أم، الحلقة تمس جانباً شخصياً من حياة ضيف البرنامج الذي عاش من دون أم، وها هو يتغنى في شعره بالأم التي فقدها صغيراً، فقد يكون اليتيم أكثر الناس قدرة على وصف الأم وحنانها. فكيف كانت تجربته في الحياة من دون أم؟ هل لديكم سؤال أو استفسار حول هذا البرنامج أو أي شيء آخر، الرجاء مراسلتنا على بريدنا الالكتروني: rasilna@al-waad.tv

 
مساعدة المحتاجين
 

برنامج من القلب / 15630 مشاهدات

من مفارقات الحياة أننا في القرن الحادي والعشرين مازلنا نرى ونسمع عن المجاعات بالرغم من كل التقدم العلمي والتكنولوجي في العالم. من المؤسف أن العلم ازداد والاختراعات كثرت لكن الفقر ازداد أيضاً، والفقراء في العالم أكثر من أن يُعَدّوا. لكن نشكر الله لأنه مازال هناك أشخاص يقدّمون الوقت والجهد والمال في مساعدة الفقراء والمحتاجين. كيف عبّر ضيف الحلقة بشعره عن مساعدة المحتاجين وعن دورنا تجاههم؟ تابعوا الحلقة لتعرفوا الإجابة. هل لديكم سؤال أو استفسار حول هذا البرنامج أو أي شيء آخر، الرجاء مراسلتنا على بريدنا الالكتروني: rasilna@al-waad.tv

 
المال
 

برنامج من القلب / 15630 مشاهدات

كيف يكون لنا كنز في السماء؟ الكنوز الأرضية معروفة: المال والمجوهرات وكل ما هو ثمين ويدخره الإنسان لحياته. هذه كنوز الأرض التي يسرقها اللصوص أو يخطفون أصحابها مقابل فدية. فهذه الكنوز معرضة للزوال والسرقة، وبنفس الوقت قد تسرق هي حياة أصحابها الذين ينفقون وقتهم ويسكبون جهدهم في جمعها وتكديسها والسعي لمضاعفتها. ولهذا قال السيد المسيح: "لاَ تَكْنِزُوا لَكُمْ كُنُوزًا عَلَى الأَرْضِ حَيْثُ يُفْسِدُ السُّوسُ وَالصَّدَأُ، وَحَيْثُ يَنْقُبُ السَّارِقُونَ وَيَسْرِقُونَ". فما هي الكنوز السماوية وكيف ندّخرها؟ أجوبة هذه الأسئلة في قصيدة "إله الكون بالحبّ غناني" في هذه الحلقة من برنامج "من القلب".

 
إلهي حافظي
 

برنامج من القلب / 10420 مشاهدات

قصيدة اليوم تروي شعراً قصة الفتية الثلاثة في سفر دانيال من العهد القديم. فبعدنا غزا نبوخذنصر مملكة يهوذا وأخذ معه المسبيّين لخدمته في مملكة بابل، ومنهم هؤلاء الفتية الثلاثة. نبوخذ نصر صنع تمثالاً عظيماً وأمر الجميع بالسجود له. لكن الفتية الثلاثة عصوا أمر الملك بالرغم من تهديدهم بأن يلقوا في أتون النار المتقدة. فما كان من بنوخذ نصر إلا أن يلقي بهم في أتون النار التي لم تستطع أن تحرق شعرة من رؤوسهم. ومن وحي هذه القصة التي دارت قبل أكثر من ثلاثة آلاف سنة كتب ضيف البرنامج قصيدة "إلهي حافظي". نرجو لكم حسن المتابعة. هل لديكم سؤال أو استفسار حول هذا البرنامج أو أي شيء آخر، الرجاء مراسلتنا على بريدنا الالكتروني: rasilna@al-waad.tv

 
حكاية مدخّن
 

برنامج من القلب / 10420 مشاهدات

قصيدة اليوم يحمل رسالة لكل مدخن.. كتبت هذه القصيدة سنة 1974 وأذيعت من محطات إذاعية عديدة ونُشرت في عدّة مجلات وجرائد في الشرق الأوسط. القصيدة مستوحاة من قصة واقعية تعبر عن حال كل مدخن، وصاحب هذه القصة كان صديقاً شخصياً لضيف الحلقات، الأستاذ شحادة الحلبي. نرجو لكم حسن المتابعة والاستفادة ! هل لديكم سؤال أو استفسار حول هذا البرنامج أو أي شيء آخر، الرجاء مراسلتنا على بريدنا الالكتروني: rasilna@al-waad.tv

 
يا عاشق هالسيجارة
 

برنامج من القلب / 10420 مشاهدات

إنه عشق من نوع آخر، ليس عشق للجمال أو الحبيبة أو الطبيعة...أمّا من يعشق النار فآخرته الرماد. القصيدة باللغة اللبنانية الدارجة (شعر القرادة). كتبت القصيدة سنة 1974، ونشرت في مجلة "نداء الصحة". الحلقة رسالة لكل مدخن ولكل من قد يدخن في المستقبل. هل لديكم سؤال أو استفسار حول هذا البرنامج أو أي شيء آخر، الرجاء مراسلتنا على بريدنا الالكتروني: rasilna@al-waad.tv

 
مناجاة طائر
 

برنامج من القلب / 10420 مشاهدات

متى يفكر الإنسان بالحديث مع الطير؟ ولماذا؟ علاقة خاصة تربط ضيف الحلقة بالطائر...بدأت منذ كان صغيراً حين كان يصطاد الطيور، وعندما كبر بدأ يشعر بالأسى على تلك الحيوانات الرقيقة التي يعاملها الإنسان بكل قسوة. فبدأ بتربية الطيور والاهتمام بها في بيته. فكان يربّي الطيور ويناجيها ويشكو لها همّه. فأحياناً تكون الشكوى أمام الطيور أفضل من الشكوى للبشر... هل لديكم سؤال أو استفسار حول هذا البرنامج أو أي شيء آخر، الرجاء مراسلتنا على بريدنا الالكتروني: rasilna@al-waad.tv